Ramadan Gad - Official website

مقال 1 - خطر التكنولوجيا على المجتمعات

مقال 1 - خطر التكنولوجيا على المجتمعات

  خطر التكنولوجيا على المجتمعات رغم أن مستخدمى الإنترنت من العرب  1.5% من مستخدمى العالم تقريباً , بينما يمثل سكان الوطن...
مقال 2 - الموبايل .. مفاعل نووى صغير

مقال 2 - الموبايل .. مفاعل نووى صغير

  الموبايـل .. مفاعل نووى صغير كما أن للأدوية أثاراً جانبية ضارة فان للمحمول (الموبايل) أضراراً وأعراضاً جانبية على صحة الانسان كلما أفرط فى...
مقال 3 - الفجر..علاج بالإيحـاء الذاتى

مقال 3 - الفجر..علاج بالإيحـاء الذاتى

   الفجـر..علاج بالإيحـاء الذاتى   يرجع علمHypnosisأو العلاج بالإيحاءإلىعهد القدماء المصريين عندما...
مقال 4 - كمبيوتر المستقبل..بالحمض النووى DNA

مقال 4 - كمبيوتر المستقبل..بالحمض النووى DNA

   كمبيوتر المستقبل..بالحمض النووى DNA أدى اكتشاف الحمض النووىDNA على يد واطسون وجريج فى عام 1953 إلى طفرة...
مقال 5 - الإعجاز العلمى والنفسى فى الصوم

مقال 5 - الإعجاز العلمى والنفسى فى الصوم

   الإعجاز العلمى والنفسى فى الصوم   يسأل بعض المستشرقين وهواة الجدل ، في عصر ازدهار تكنولوجيا علم...
مقال 6 - تكنولوجيا بصمات قزحية العين

مقال 6 - تكنولوجيا بصمات قزحية العين

   تكنولوجيا بصمات قزحية العين  Iris Recognition System   يمكن التمييز بين شخص وآخر والتعرف علي شخص...
مقال 7 - إعجاز القرءآن .. فى بصمات الإنسان

مقال 7 - إعجاز القرءآن .. فى بصمات الإنسان

   إعجاز القرءآن .. فى بصمات الإنسان   على الرغم من أن الله سبحانه وتعالى خلق الناس جميعاً مشتركين في وحدة الخلق ووحدة البنية والتركيب ووحدة وظائف...
Smaller Default Larger


مقال 4 - كمبيوتر المستقبل..بالحمض النووى DNA

 
 كمبيوتر المستقبل..بالحمض النووى DNA

أدى اكتشاف الحمض النووىDNA على يد واطسون وجريج فى عام 1953 إلى طفرة فى علم الجينات والهندسة الوراثية, و ظهور ما يسمى بالشفرة الوراثية التى تميز إنسان عن آخر, بما تحمله هذه الشفرة من أكواد تحمل صفات وخصائص هذا الإنسان .

وتستقر جزيئات الـ DNA فى أنوية خلايا جسم الإنسان (فيما عدا خلايا الدم الحمراء) والكروموسومات متكونة من عناصر السكر والفوسفات. فالحمض النووىDNA عبارة عن شريطين يلتف كلاهما على الآخر ويحملان أربع قواعد أساسية, زوج السيتوزينCytosine(C) والجوانينGuanine(G) وزوج الأدنينAdenine(A) والثايمينThymine(T) , على مسافات بينية تقدر بـ 0.34 نانومتر. ثم ترتب هذه القواعد بنظام معين حتى تعطى الشفرة الوراثية.

وتؤكد الأبحاث أن هذه الكروموسومات الحاملة للشفرة الوراثية تلتف مكونة إسطوانة بروتينية قطرها 11 نانومتر وارتفاعها 6 نانومتر. مما يعطى حجماً أكبر لتخزين الكم الهائل جداً من البيانات. مما ألهم د. أدلمان عام 1994 فى التفكير فى (كمبيوتر الـ DNA ). حيث ستصنع رقائقه من الحمض النووىDNA بدلاً من رقائق السيليكون الحالية. واستخدم ذلك فى حل مشكلة HDPP . وأشارت هذه الأبحاث أن تصنيع CD بجرام واحد فقط من الـDNA تعادل 145 تريليون CD مناظرة لها مصنعة بالشكل المتعارف عليه اليوم (تحوى 800 ميجابايت من البيانات) من حيث السعة التخزينية للبيانات لتصبح السعة التخزينية ما يقرب من(1×10 14)ميجابايت . هذا غير أن حجم الكمبيوتر المصنع بتكنولوجيا الـDNA ربما يصل إلى عقلة الأصبع ويكون قادراً على إجراء وتنفيذ (2×10 19) عملية إجرائية لكل جول.

هذا التصور العملاق الذى وضعه د.أدلمان يستند على استيراتيجية علمية فى تصميم البوبات المنطقية للحاسب (Logic gates ) بالـDNA. ولذا فإن خطوات استخلاص الـDNA بالعمليات الكيميائية المعقدة وتشكيل جزيئاته ومن ثم فصله بالكحوليات وتصفيته بالمعادن الخاصة بما يعرف بالبلمرة المتسلسلة هى بمثابة تقوية Amplification للحمض النووى.

فنظرة علماء الحاسبات والميكروبيولوجى نظرة انتقالية من كمبيوتر صممت رقائقه من الرمل حيث استخلاص السيليكون (اللبنة الأساسية فى التصنيع) إلى كمبيوتر تصمم رقائقه من خلايا جسم الإنسان حيث استخلاص الأحماض النووية والأمينية. واستخدامه فى مجالات التشفير والبرمجة وتوجيه وتوصيل البيانات من خلال الشبكات العالمية باستخدام تكنولوجيا النانوNanotechnology بأسلوب مختلف تماماً وخوارزميات معقدة تقلب الموازيين رأساً على عقب. وتصح حينها العبارة القائلة "كان فيه زمان اختراع اسمه كمبيوتر".


Add comment


Security code
Refresh