Ramadan Gad - Official website

مقال 1 - خطر التكنولوجيا على المجتمعات

مقال 1 - خطر التكنولوجيا على المجتمعات

  خطر التكنولوجيا على المجتمعات رغم أن مستخدمى الإنترنت من العرب  1.5% من مستخدمى العالم تقريباً , بينما يمثل سكان الوطن...
مقال 2 - الموبايل .. مفاعل نووى صغير

مقال 2 - الموبايل .. مفاعل نووى صغير

  الموبايـل .. مفاعل نووى صغير كما أن للأدوية أثاراً جانبية ضارة فان للمحمول (الموبايل) أضراراً وأعراضاً جانبية على صحة الانسان كلما أفرط فى...
مقال 3 - الفجر..علاج بالإيحـاء الذاتى

مقال 3 - الفجر..علاج بالإيحـاء الذاتى

   الفجـر..علاج بالإيحـاء الذاتى   يرجع علمHypnosisأو العلاج بالإيحاءإلىعهد القدماء المصريين عندما...
مقال 4 - كمبيوتر المستقبل..بالحمض النووى DNA

مقال 4 - كمبيوتر المستقبل..بالحمض النووى DNA

   كمبيوتر المستقبل..بالحمض النووى DNA أدى اكتشاف الحمض النووىDNA على يد واطسون وجريج فى عام 1953 إلى طفرة...
مقال 5 - الإعجاز العلمى والنفسى فى الصوم

مقال 5 - الإعجاز العلمى والنفسى فى الصوم

   الإعجاز العلمى والنفسى فى الصوم   يسأل بعض المستشرقين وهواة الجدل ، في عصر ازدهار تكنولوجيا علم...
مقال 6 - تكنولوجيا بصمات قزحية العين

مقال 6 - تكنولوجيا بصمات قزحية العين

   تكنولوجيا بصمات قزحية العين  Iris Recognition System   يمكن التمييز بين شخص وآخر والتعرف علي شخص...
مقال 7 - إعجاز القرءآن .. فى بصمات الإنسان

مقال 7 - إعجاز القرءآن .. فى بصمات الإنسان

   إعجاز القرءآن .. فى بصمات الإنسان   على الرغم من أن الله سبحانه وتعالى خلق الناس جميعاً مشتركين في وحدة الخلق ووحدة البنية والتركيب ووحدة وظائف...
Smaller Default Larger


مقال 6 - تكنولوجيا بصمات قزحية العين

 
 تكنولوجيا بصمات قزحية العين 

Iris Recognition System

 

يمكن التمييز بين شخص وآخر والتعرف علي شخص معين من خلال مجموعة عوامل وفروق فردية تسمى "بصمات". والعلم الذى يدرس هذه الخصائص المميزة يسمى علم البايومترى"Biometrics "وهو مصطلح يونانى من مقطعين , المقطع الاول" Bios "ومعناه "الحياة" والثانى "Mitrikos" بمعنى" قياس ".

 

فهناك خصائص مميزة (فريدة) لدى كل شخص تميزه عن غيره , سواء من الناحية السلوكية مثل المشى بروتين معين أو التوقيع 0000الخ0أو من الناحية الفسيولوجية مثل بصمات الأصابع أو بصمة الأذن أوبصمة الـ DNA)). مما يمكن جمعهم فى 15 بصمة حتى الآن نادراً ما تتماثل بين إنسان وآخر. وتستخدم هذه البصمات سواء للتعرف على شخص معين (Identification) أو للتمييز بين شخص وآخر مما يساعد فى التأكد من هويته (Verification)0إلا أن الله سبحانه وتعالى جعل للعين فقط وحدها بصمتين , بصمة القزحية (Iris) وبصمة الشبكية (Retina)0

 

وعندما نطلق مصطلح "بصمة" أو"صفة بايومترية" على شيئ فلابد أن يمتلكها كل شخص على السواء , وتكون فريدة غير متكررة أو متماثلة عند أكثر من شخص , وكذلك دائمة مدى حياتة ثابتة لا تتغير, ولها درجة عالية من سهولة التمثيل والتحليل بطرق آمنه غير ضارة بالانسان0 لذلك احتلت بصمة قزحية العين(Iris) الآن الصدارة فى تلك الآونة الاخيرة0

 

ومن الناحية التشريحية فإن قزحية العين هى ذلك الجزء ذوالصبغة الملونة أسفل القرنية والتى تحيط ببؤبؤ العين (Pupil) على شكل شبه دائرى , والتى تفصلها عن الجزء الأبيض الخارجى المسمى (Sclera). هذا وتتكون القزحية من مجموعة من الطبقات الشفافة واحدة تعلو الأخرى معطية اللون الصبغى الظاهر الذى يسمى بالميلانين Melanin)). وتكون هذه الطبقات مجموعة من القمم والقيعان والتجاعيد والتعاريج والأهداب المتداخلة مكونة بصمة القزحية.

 

و تتحكم القزحية فى كمية الضوء الداخل للعين عن طريق الإنقباض والإنبساط طبقاً لشدة الاستضاءة , معطية أفضل نسبة للضوء المسلط على عدسة العين لتكون رؤية أفضل. حيث تتم رؤية الاشياء تبعاً لكمية الضوء المنعكس من الأشياء على العين والطول الموجى له (Wave Length).

 

يبدأ تخليق القزحية للجنين في الشهر الثالث من الحمل ويكتمل الشكل الشبكى لها فى الشهر الثامن منه. ثم تبدأ الألوان الصبغية فى الاستقرار بدءاً من العام الاول بعد الولادة حتى العام الثانى0 ومن أوائل الأبحاث التى درست بصمات القزحية , أبحاث العالم الشهير جون دوجمان(J. Daugman) عام 1993م والتى أوضحت أن نسبة احتمال التماثل فى قزحية العين بين فرد وآخر ربما تصل الى واحد لكل 70 بليون. حتى بين التوأم أو حتى بين العين اليمنى واليسرى لدى الفرد الواحد0

 

وتستخدم تكنولوجيا بصمات القزحية فى المطارات الجوية مثل مطار دبى بالامارات والصين وامريكا , ولدى السفارات والبنوك فى عمليات الائتمان ونحوه. وفى الكشف عن الجرائم بالوكالة الفيدرالية الامريكية وأجهزة الأمن , وكذلك فى بعض أجهزة الكمبيوتر الشخصية وشبكات الـ ATM وغيره مما يحتاج الى سرية وتوثيق أكبر0

 

وتبدأ مراحل النظام الإلكترونى(Iris Recognition System) لبصمات القزحية بإلتقاط صور فوتوغرافية للعين(Acquisition) باستخدام الأشعة تحت الحمراء , باستخدام كاميرات مخصصة لذلك يمكنها الإلتقاط بجودة عالية جداً من بُعد يصل الى 10 متر تقريباً , وأثناء حركة الانسان الطبيعية. ثم عمليات قبل المعالجة وعلى رأسها تحديد القزحية(Segmentation) واستخدام الخوارزميات الممكنة لذلك0 ومن ثم استخراج نموذج للقزحية فقط يتم تحويله الى صورة قطبية(Polar). وبعد ذلك يتم استخراج الخصائص المميزة لهذا النموذج Feature Extraction)) فى صورة شفرةIris Code)). وتخزن فى قواعد البيانات المخصصة للمقارنة مع النماذج الاخرى الداخلة وقت الحاجة لذلك0

 

فـ " هذا خلق الله فأرونى ماذا خلق الذين من دونه ". فهل أدرك العالم نعمة واحدة من نعم العين, تلك البيئة الضيقة المملؤة بملايين المعجزات التى تبرز القدرة المطلقة لله الخالق البارئ ؟! "وما قدروا الله حق قدره..."

0


 

 

 

 

Add comment


Security code
Refresh